ليصلك جديدنا ... أدخل بريدك الإلكتروني


   
 

 

جامعة الشرق الاوسط ومستشفى الاسراء تعقدان مؤتمر( الاعلام الصحي .. وصناعة الوعي)

يعقد تحت رعاية سمو الاميرة بسمة بنت طلال الاثنين الموافق 2\3 مؤتمر دولي علمي، هو الاول من نوعه، بعنوان( المؤتمر الأول للإعلام الصحي).
وينظم المؤتمر الذي أعلن عنه في مؤتمر صحفي اليوم السبت الموافق 28\2\2015جامعة الشرق الاوسط بالتعاون مع مستشفى الإسراء و اتحاد الجامعات العربية
ويهدف المؤتمر الذيجاء بعنوان بعنوان ( الاعلام الصحي .. وصناعة الوعي) إلى تعزيز دور وسائل الإعلام في خدمة القضايا الصحية، وإظهار أهمية وسائل الإعلام في تبني برامج المسؤولية الإجتماعية، وتوضيح دور الإعلام في بناء سمعة إيجابية للمنجزات الصحية الأردنية، وتعزيز الدور التعليمي لوسائل الإعلام في التثقيف الصحي.
وفي هذا الصدد قال رئيس مجلس أمناء الجامعة الدكتور يعقوب ناصر الدين أن اختيار الجامعة لتنظيم هذا المؤتمر جاء كمحصلة للانجازات النوعية في العملية التعليمية والتعلمية التي أفرزت مخرجات تواكب احتياجات سوق العمل وتسهم في عملية التنمية المستدامة.
وأضاف إن مؤتمر (الإعلام الصحي الدولي الأول) يعد فرصة مهمة لتفعيل مشاركة الشباب والاسر في نشر الوعي الصحي في المجتمع عبر الاطلاع على الابتكارات الصحية وسبل العلاج من خلال وسائل الاعلام التي أضحت هدف الشباب ووسيلتهم في البحث عن الطرق الوقائية" ، مشيرا إن الجامعة تتطلع لهذه المشاركة من منطلق رؤيتها كجامعة جادَّة وملتزمة وساعية للتعلم ، تعمل على اعداد القادة من خلال تهيئة بيئة محفزة على التعلُّم والبحث العلمي وخدمة المجتمع.
بدوره قال رئيس الجامعة الاستاذ الدكتور ماهر سليم إن المؤتمر يواكب في محاوره جوانب توظيف الاعلام بشكل فاعل ومؤثر في رفع الوعي المجتمعي بالقضايا الصحية وصولا إلى مجتمع فتي يسهم في عملية التنمية بشكل فاعل.
وأضاف إن هذا المؤتمر يعد فرصة لأعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة للمشاركة عبر بحوث تواكب آخر المستجدات في مجال الاعلام والصحة وخدمة للمجتمع ، ومن منطلق الايمان بأهداف الجامعة التي من أبرزها التميّز في المجالات الأكاديمية البحثية منها والتعليمية وصولاً إلى العالمية.،وتنمية مهارات الطلبة النوعية والفكرية والمهنية، وتوفير بيئة محفّزة لأعضاء الهيئتين التدريسية والإدارية، وطلبة الجامعة في مجالات البحث العلمي، وتحفيز المشاريع الريادية بما يسهم في خدمة المجتمع ".
من جانبه قال الامين العام لاتحاد الجامعات العربية الأستاذ الدكتور سلطان أبوعرابي العدوان ان هذا المؤتمر يعد فرصة لدعم عملية البحث العلمي عن طريق الربط بين الاعلام والصحة والخروج بمجموعة من الابحاث في مجال الاعلام الصحي بهدف تثقيف المجتمع وتعميم المعرفة.
وبين إن التعليم في الجامعات العربية يواجه العديد من التحديات تتمثل في ضعف الانتاجية للبحث العلمي وقلة التمويل المخصص، فمجموع الانفاق على البحث العلمي في الولايات المتحدة يقدر بـ35% من الانفاق العالمي، وفي الدول العربية لا يتجاوز الـ0.3% من الانفاق العالمي مقابل 1% في اسرائيل أي ما يساوي أربعة أضعاف ما ينفقه العالم العربي".
وأشار إلى تحدي قلة الباحثين وهجرة العقول العربية فـ"54% من العرب يدرسون في أوروبا وأميركا لا يرغبون في العودة إلى بلدانهم، و34% من الاطباء العاملين في بريطانيا هم من أصل عربي أومسلم"، لافتا إلى جهود اتحاد الجامعات العربيثة في انشاء الصندوق العربي لدعم البحث العلمي قبل عامين والذي يسعى الاتحاد لتوفير تمويل له يقدر بنحو 140 مليون دولار".
من جانبة قال رئيس هيئة المديرين ، المدير العام لمستشفى الإسراء الدكتور نائل المصالحة أن المؤتمر يهدف الى تعزيز الإعلام في خدمة القضايا الصحية و إظهار أهمية وسائل الإعلام في تبني برامج المسؤولية الإجتماعية و لتوضيح دور الإعلام في بناء سمعة ايجابية للمنجزات الصحية الأردنية و لبيان دور الإعلام و أثرة في التوعية الصحية على المجتمع بالإضافة للدور التعليمي لوسائل الإعلام في التثقيف الصحي .
وبين أن المؤتمر يتناول محاور عديدة مهمة تبحث دراسة دور الاعلام بين الواقع والمأمول، والافاق المستقبلية التى يتيحها الاعلام الجديد، وأيجاد شراكة بين قطاعي الاعلام والصحة، وتقييم البرامج الاعلامية الصحية وقياس أثرها.
وقال رئيس اللجنة التحضيرية للمؤتمر عميد كلية الاعلام في جامعة الشرق الاوسط الدكتور كامل خورشيد أنه من المقرر أن يشارك باحثون في المؤتمر عبر بحوث يشترط أن تتمتع بموضوع محدد وذات أصالة علمية ومنهجية واضحة، وتوثيق كامل للمراجع والمصادر ، مع تضمين البحث تحليلا ناقدا وتقويما أمينا للحالة الراهنة لموضوع البحث.
وأضاف إن الخبراء المشاركين عرب وأجانب متخصصون في مجالي الاعلام والصحة، سيناقشون محاور منها: الإعلام الصحي بين الواقع والمأمول، والتكامل والشراكة بين قطاعي الإعلام والصحة، والافاق المستقبلية في الإعلام الجديد ، والبرامج الإعلامية الصحية كأداة فاعلة ومؤثرة في الوعي المجتمعي.
ويستضيف المؤتمر خلال يومي عمل قيادات إعلامية تمثل وسائل الاعلام المختلفة، إذ يتضمن اليوم الثاني للمؤتمر المقرر يوم الثلاثاء الموافق 3\3\ 2015 ثلاث جلساتـ يترأس الاولى رئيس تحرير صحيفة الراي الاستاذ سمير الحياري وتناقش بحوثا في دور وسائل الاعلام في ترويج الوجبات السريعة المضرة بالاطفال، والتثقيف الصحي بين الاعلام والاعلان، ودور الاعلام الصحي في النهوض بالمسؤولية المجتمعية للمؤسسات، في حين تتناول الجلسة الثانية التي يترأسها مدير عام وكالة الانباء الاردنية الاستاذ فيصل الشبول بحوثا في تأصيل مفهوم الاعلام الصحي، ومنظومة القيم والاخلاقيات الحاكمة للاعلام الصحي، ودور ومسؤولية الالعام الصحي في التعامل مع الاخطاء والمسؤولية الطبية، ودور حملات التوعية الصحية المقدمة من وزارة الصحة السعودية في إمداد حجاج بيت الله الحرام بالمعلومات الصحية، وتحديد المسؤوليات الخلافات الطبية والصيدلية.
وتخصص الجلسة الثالثة التي يترأسها مدير عام هيئة الاعلام الدكتور أمجد القاضي لمناقشة بحوث منها مسؤولية الاعلامي في صناعة الوعي الصحي وتأثيره في المجتمع.
أما اليوم الثاني المقرر الاربعاء الموافق 4\3 ، فيتضمن ثلاث جلسات، يترأس الاولى مدير عام مؤسسة الاذاعة والتلفزيون الاستاذ رمضان الرواشد وتتناول بحوثا في دور شبكات التواصل الاجتماعي في تعزيز الوعي الصحي لدى الشباب في مملكة البحرين، ودور الحملات الاعلامية في توعية النساء بمرض السرطان الثدي (حملة لا تتردي فحصك آمان واطمئنان)، أما الجلسة الثانية والتي يترأسها مستشار جامعة الشرق الاوسط الاستاذ جرير مرقة فتتناول بحوثا في دور التلفزيون الاردني في التوعية الصحية، وكيفية التواصل مع وسائل الاعلام حول القضايا الصحية، في حين تتناول الجلسة الثالثة التي يترأسها نقيب الصحفيين الاستاذ طارق المومني بحوثا في مجال تقييم اساتذة الاتصال والاعلام لمعالجة وسائل الالعام الاردنية لقضايا الحياة الصحية، ودور العلاقات العامة في تطوير التوعية الصحية، ودور الاعلام في البيئة

 

 

 

 

copyright©MeuTourism.com