تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير الحسن بن طلال حفظه الله ورعاه

 

مركز يعقوب ناصر الدين لإحياء التراث في جامعة الشرق الأوسط يشترك في احتفالية الشراكة الاسترالية الأردنية في التنقيب عن الآثار في الأردن وطلبة جامعة الشرق الأوسط يشتركون في منتدى السياحة والآثار في المركز الثقافي الملكي
أشاد سمو الأمير الحسن بن طلال بالشراكة الأردنية الأسترالية في مجال التنقيب عن الآثار؛ مؤكداً أن الأردن وأستراليا قد أسسا هوية مشتركة من خلال العمل المعرفي في مجال الآثار.
ودعا سموه خلال المحاضرة الاحتفالية التي نظمتها السفارة الأسترالية بالتعاون مع وزارة الثقافة ودائرة الآثار العامة وجامعة الشرق الأوسط في المركز الثقافي الملكي، (الأحد 23 أيار 2010) إلى تأسيس لجنة عليا للتراث الأثري في المنطقة تلتزم بالقواسم المشتركة، إلى جانب شبكة إقليمية للمتاحف التراثية تقوم على أساس الموضوع أو التنمية الأثرية.
وأكد سموه أن ميراث مهد الحضارات بلا حدود وتفاعل الحضارات في منطقتنا مهم جداً من أجل البحث عن الحقيقة حول الهوية التاريخية المشتركة للإنسانية؛ معبراً عن أمله في انخراط الفضاء الثالث في هذا المجال.
وشدد الأمير الحسن على ضرورة وضع خارطة معرفية للآثار في المنطقة تكون أساساً لعمل معرفي يستند إلى الفضاء العقلي ويسهم في بناء مستقبل مشرق للأجيال المقبلة.

 

 
 youtubeشاهد صفحتنا على  facebook شاركنا في
اجعل موقعنا صفحة البداية لديك اتصل بنا اضف موقعنا لمفضلتك
 
 
ليصلك جديدنا ... أدخل بريدك الإلكتروني


 

copyright©MeuTourism.com